كيفية التعامل مع الطفل العنيد

 العند من السلوكيات التي تظهر علي الطفل في مرحلة مبكرة من العمر ومن هنا يطلق عليه الطفل العنيد، حيث تظهر هذه الظاهرة علي الطفل عند شعوره بالاستقلالية لأنه يظل في شهوره الأولي يعتمد اعتمادا كليا على الأشخاص الذين يلبون كل احتياجاته، تابعونا .

كيفية التعامل مع الطفل العنيد
كيفية التعامل مع الطفل العنيد

 

كيفية التعامل مع الطفل العنيد

العند من السلوكيات التي تظهر علي الطفل في مرحلة مبكرة من العمر ومن هنا يطلق عليه الطفل العنيد، حيث تظهر هذه الظاهرة علي الطفل عند شعوره بالاستقلالية لأنه يظل في شهوره الأولي يعتمد اعتمادا كليا على الأشخاص الذين يلبون كل احتياجاته، وعندما يتمكن الطفل من الكلام والمشي عندما يبلغ السنة الثالثة من عمره وتعد هذه المرحلة الأولي من العناد، وعندما يكبر الطفل ويصل إلي سن المراهقة  يقوم الطفل بظهور سلوك العناد من أجل الاعتماد على نفسية والاستقلالية التامة، ولكن يجهل الكثير من الآباء كيفية التعامل مع الطفل العنيد، حيث أثبتت التجارب أن في كثير من الأحيان يكون السبب الرئيسي في عناد الأطفال هم الأمهات والآباء ويكون ذلك بسبب جهل الآباء في التعامل مع أطفالهم، ومن خلال تقريرنا التالي نقوم بتوضيح كيفية التعامل مع الطفل العنيد.

 

 أولا: العوامل التي تجعل الطفل عنيد

  • زيادة الأوامر التي يظل الوالدين إعطائها للطفل بشكل دائم، مما يجعل الطفل يزداد في العناد وعدم تلبية طلب الوالدين.

  • سوء التعامل مع الأطفال في عدم منحهم الحرية الكاملة في التعبير عن رأيهم.

  • تدخل الآباء في كل تفاصيل حياة الطفل بشكل ممل.

  • يزيد الطفل في العناد عند رغبته في إثبات ذاته، والقيام بفرض رأيه الذي يتخيل له أنه هو الأفضل والصواب.

  • قيام الوالدين بتلبية جميع مطالب الطفل، الأمر الذي يجعل الطفل أن ذلك يؤدي إلى تحقيق رغبته في قيامه بتكرار هذه الطريقة باستمرار حين رغبته في تحقيق ما يرغبه.

  • إهمال الطفل وعدم الالتفات للطفل وتجاهل رأيه، فيجعل الطفل يريد إثبات ذاته وجذب الانتباه إليه الأمر الذي يجعل الطفل يزيد من إصراره على تحقيق رغبته.

  • قيام الأهل بعقاب الطفل بالضرب أمام أشخاص أخرين الأمر الذي يزيد من شعور الطفل بمزيد من الإهانة فيزيد من عنده.

  • قيام الوالدين بإجبار الطفل على فعل بعض الأشياء غير مرغوب فيها لدى الطفل مما يزيد من عناده.

 

 

ثانيا: الشواهد التي تدل على أن الطفل عنيد

 

 

يوجد بعض الظواهر الذي تظهر علي الطفل وبها تؤكد أن الطفل يتصف ويطلق عليه أنه طفل عنيد ومن هذه الشواهد ما يلي:

 

  • قيام الطفل برفض جميع أنواع الطعام المقدم إليه.

  • عدم استجابة الطفل لكل الإغراءات التي يقوم المقربين منه بعرضه عليه الأمر الذي يجعل لا يمكن القيام بتهديده ببساطة وسهوله.

  • لدي الطفل العنيد قدرة كبيرة على تحمل المزيد من الغضب من غير أن يتأثر.

  • يقوم الطفل العنيد بالرفض التام لقيامة بغسل يده وكذلك الوجه ويمكن أن يتطور الأمر ويرفض الاستحمام عند قيام أبويه بتوجيهه إلى فعل هذا الأمر. 

 

 

ثالثا: الحلول التي توضح كيفية التعامل مع الطفل العنيد 

 

 

1- المدح والتشجيع:

يجب على المقربين من الطفل القيام بتشجيعه ومدحه عندما يقوم بعمل سلوك جيدا. 

 

2- تجنب إجبار الطفل على الطاعة:

لا يجب على الوالدين إرغام طفلهم لطاعتهم، بجانب قيامهم بمعاملته معاملة لينة تتميز بالمرونة.

 

3- المعاملة الحسنة:

يفضل معاملة الطفل بطريقة حسنة، تتميز بالهدوء حيث أن الأطفال لا يفضلون التحدث معهم بطريقة جافة.

 

4- الموازنة في التعامل:

يجب على الوالدين قيامهم بعمل توازن بين الحزم واللين أي القيام بالمزح مع الطفل في الوقت المحتاج إلى ذلك، والجدية في المواقف التي يجب التعامل فيها بكل حزم حتى لا يصنعون من الطفل طفل عنيد ومتمرد.

 

5- عدم المقارنة:

تعتبر مقارنة الطفل من أسوأ ما يقدمه الأبوين لطفلهم، ولذلك يجب تجنب القيام بمقارنة الطفل بأصدقائه وعدم قيامهم بوصفه بأنه طفل عنيد لأن ذلك يؤصل عنده عملية العند مما يجعله يزداد فيه.