أفضل طريقة للمذاكرة 

مع اقتراب موعد امتحانات منتصف العام، يبحث كل طالب أيا كانت المرحلة الدراسية التي ينتمي إليها، عن أفضل طريقة للمذاكرة؛ طريقة يستطيع بها استعادة المعلومة بشكل سليم عند الجلوس أمام ورقة الامتحان، دون تشتت ذهني أو هدر الوقت في البحث عن المعلومة بين الكم الهائل من المعلومات التي يستوعبها عقل الطالب خلال الأيام التي تسبق الامتحان، فهيا بنا نتعرف معا على أفضل طريقة للمذاكرة.

أفضل طريقة للمذاكرة 
أفضل طريقة للمذاكرة 
أفضل طريقة للمذاكرة 
أفضل طريقة للمذاكرة 

 

أفضل طريقة للمذاكرة 
مع اقتراب موعد امتحانات منتصف العام، يبحث كل طالب أيا كانت المرحلة الدراسية التي ينتمي إليها، عن أفضل طريقة للمذاكرة؛ طريقة يستطيع بها استعادة المعلومة بشكل سليم عند الجلوس أمام ورقة الامتحان، دون تشتت ذهني أو هدر الوقت في البحث عن المعلومة بين الكم الهائل من المعلومات التي يستوعبها عقل الطالب خلال الأيام التي تسبق الامتحان، فهيا بنا نتعرف معا على أفضل طريقة للمذاكرة.


كيف يمكن الحصول على أفضل طريقة للمذاكرة 
استنادا على ما نشره عدد من الباحثين والمتخصصين في المجال التربوي، فإن أفضل طريقة للمذاكرة، تبدأ عادة من الحفظ الجيد واستيعاب الموضوع ككل، دون تشتيت الذهن بين المعلومات وبعضها، حتى يتم تثبيت المعلومة في الرأس بشكل أسرع وأقوى لسهولة استرجاعها عند الحاجة، وذلك من خلال:


أولا: الحفظ بطريقة التوزيع
وهذا يتم من خلال توزيع مرات حفظ المادة الواحدة على فترات متباعدة ما بين بضع ساعات أو يوم على الأكثر، فإن ذلك يعد من أفضل طرق المذاكرة لأنه يساهم في الاحتفاظ بالمعلومة بطريقة سليمة، ومن ثم استرجاعها عند الحاجة.

 


ثانيا: التسميع لذاتك 
لكي تحصل على أفضل طريقة للمذاكرة إذا كنت تقترت من موعد بدء موسم الامتحان، فعليك بـ "التسميع لذاتك"، وهذا يتم من خلال ترديد المعلومة أكثر من مرة، مما يساهم في نقلها من الذاكرة قصيرة المدى للذاكرة طويلة المدى.

 


ثالثا: الفهم بشكل تنظيمي
من خلال تنظيم المعلومات التي تشملها المادة بشكل منطقي ومرتب، أي ترتيب الفقرات والجمل والمعلومات على شكل قفرات مرتبة، مما يسهل عملية استرجاعها بعد ذلك. 
أيضا للحصول على أفضل طريقة للمذاكرة وبفاعلية أكبر، عليك بالبحث عن المعلومة بذاتك ولا تعتمد كليا على المعلومات المحددة لك سلفا من قبل المعلم أو الأستاذ الجامعي؛ فالدراسات أثبتت أن ذلك يجعل المعلومة أقل عرضة للنسيان.

 


رابعا: اختيار المكان المناسب للمذاكرة
لكي تحصل على أفضل طريقة للمذاكرة وبأقل مجهود، عليك أن تختار مكانا هادئا بعيدا عن الصخب والضوضاء والإضاءة المزعجة جدا أو الخافتة جدا، أيضا اختار مكان جيد التهوية ومناظر محيطة بك مريحة للعين، ويجب أن يتم إسناد الظهر والعمود الفقري بشكل سليم خاصة إذا كنت ستجلس عدد ساعات يفوق الثلاث ساعات. 


 

خامسا: تنظيم الوقت وتخصيص عدد ساعات معين للمذاكرة
إذا فعلت ذلك عليك بالالتزام بعدد الساعات هذا كل يوم، وعدم تغييره أو تقليله أو حتى زيادته، فإذا تم اختيار خمس ساعات يوميا، يتم فيهم تحديد الموضوعات التي ستتم مذاكرتها، ثم بعد ذلك المكان الذي ستتم به المذاكرة، ثم الجلوس في موقع مريح، وعدم تشتيت الذهب بالقايم بأنشطة اخرى غير المذاكرة، مثل تصفح الهاتف المحمول، أو ترك موقع المذاكرة لأكثر من مرة لأسباب مختلفة، فهذا يشتت الذهن ويجعل المعلومة قابلة للنسيان بشكل أسرع.

 

سادسا: قراءة المادة بشكل سليم وصحيح وتجنب الوقوع في الأخطاء الإملائية، لأن تخزين المعلومة بشكل خاطئ سيعيدها بصورة خاطئة عند الحاجة، لذلك فالقاراءة الفعالة والمستمرة تعمل بشكل كبير على ترسيخ المعلومة في الذهن لفترة أطول.

 

 

ملاحظة:
أيضا أيها الطالب، لا تنس أن كل ما سبق ذكره لا يكلل بالتوفيق والمسعى الناجح، إلا بتنظيم الوقت وإدارته بشكل جيد، فإذا كنت من محبي المذاكرة في ساعات الليل فاحرص على أن يكون هذا الطقس ثابتا كل يوم، فتحدد ساعات الراحة والنوم، والفترة التي ستستيقظ فيها للمذاكرة، وعدد الساعات، والمدة التي ستخلد فيها إلى النوم مرة أخرى، وكذلك إذا كنت من مفضلي المذاكرة في ساعات النهار.